نقترح توسيع “جائزة خليفة التربوية” لتشمل المغتريبن العرب

اقترح رئيس مؤسسة الثقافة العربية، السيد سعيد إدى حسن، توسيع نطاق”جائزة خليفة التربوية” الرامية إلى الارتقاء بالعمل التربوي إلى المغتربين العرب القاطنين خارج الوطن العربي والذين يفوق عددهم الخمسين مليون نسمة.

وخلال فعاليا تقديم النسخة التاسعة من “جائزة الخليفة التربوية”، والتي احتضنتها كلية الآداب والعلوم الإنسانية التابعة لجامعة محمد الخامس بالرباط يوم الأربعاء 28 أكتوبر 2015، شدد رئيس مؤسسة الثقافة العربية على ضرورة الاستفادة من الطاقات والأطر العربية التي تعيش في دول الغرب والتي بلغت درجة عالية من التكوين العلمي.

وتخللت فعاليات تقديم النسخة التاسعة من جائزة الخليفة بحضور الأمينة العامة للجائزة الإماراتية الأستاذة أمل العفيفي وأعضاء من اللجنة التنفيدية للجائزة، نقاش جدي تقدم فيه عدد من الباحثين والأساتذة الجامعيين المغاربة باقتراحات عملية لتطوير هذه المبادرة التي أطلقتها دولة الإمارات العربية المتحدة لتشجيع الإبداع في المجال التربوي في الوطن العربي.

وتحملُ الدورةُ التاسعة لجائزة خليفة شعارَ “ميّز نفسك بالابتكار”، وتشملُ على مُستوى دولة الإمارات والبلدان العربية 12 مجالا؛ وستتلقّى اللجنة المشرفة عليها طلبات الترشيح إلى غاية شهر يناير القادم. وسيُتوّجُ الفائزون في حفْلٍ سيُنظم بالعاصمة الإماراتيّة أبو ظبي في شهر أبريل القادم.

وتسْعى الإمارات العربية المتحدة من خلال جائزة خليفة، حسبما أعلنت أمل العفيفي، إلى تحفيز الميدان التربوي، وإبراز المتميّزين العاملين في هذا المجال، والاستفادة من خبراتهم. وتصل القيمة المالية لمجموع جوائز المسابقة المفتوحة في وجْه القطاعيْن العامّ والخاصّ إلى نحو مليون دولار أمريكي.

وبلغت جائزة خليفة التربوية دورتها التاسعة، وتُعتبرَ أرْقى جائزة مخصّصة للمجال التربوي في العالم العربي، حسب المنظمين، وقالت الأمينة العامّة للجائزة أمل العفيفي إنَّ لجنة التحكيم، التي تضمُّ ثلاثة حكام من المغرب، تتشكّل من دكاترة، “يجري اختيارهم بطريقة مُحكمة”.

ويُفْتح التنافس حول الجائزة بالنسبة للباحثين على المستوى العربي في ستّة مجالاتٍ، هي التعليم العالي، والبحوث التربوية، والتأليف التربوي للطفل، والإعلام الجديد والتعليم، والإبداع في تدريس اللغة العربية والمشروعات التربوية المبتكرة. وتُقدّم الأعمال المرشحة سواء من طرف الأفراد أو المجموعات أو المؤسسات.