مؤسسة الثقافة العربية تكفل مشاركة عشرة أيتام في المخيم الشبابي الخامس بمدريد

للعام الخامس على التوالي وإيمانا منها بأهمية العمل الشبابي وضرورة خلق فضاءات ترفيهية بديلة للشباب المسلم في إسبانيا تنظم جمعية الشباب المسلم بإسبانيا المخيم الشبابي الخامس تحت شعار “الإسلام ديننا والخير غايتنا”. بالتعاون مع المركز الثقافي الإسلامي السنة بفوينلابرادا ـ مدريد والمجلس الإسلامي الأعلى ببلنسية وبدعم من مجموعة من الهيئات الثقافية والخيرية والإعلامية على رأسها مؤسسة الثقافة العربية بإسبانيا.

وتكفلت مؤسسة الثقافة العربية بدفع مصاريف مشاركة عشرة أيتام من أبناء الجالية العربية في هذا المخيم الشبابي الذي يهدف إلى تأطير الشباب وزرع روح المشاركة والتفاعل البناء بينهم.

المخيم يعتبر مبادرة شبابية يهدف من خلالها المنظمون توفير بدائل ترفيهية للشباب المسلم تتوافق مع قيمهم الأخلاقية و تتماشى مع أبعاد هويتهم الإسلامية وفي نفس الوقت تسعى إلى ترسيخ مفهوم المواطنة الكاملة لدى هؤلاء الشباب وحثهم على الإسهام الإيجابي في واقعهم وإعطاء الصورة الصحيحة عن الإسلام.

المخيم سيمتد خلال أربعة أيام فاتح أبريل المقبل و يتضمن محاضرات تربوية وورشات عملية تنمّي مهارات المشاركين في مختلف المجالات إلى جانب مجموعة متنوعة من الأنشطة الترفيهية والرياضية تسعى إلى مد جسور التعاون والإخاء بين المشاركين من مختلف مناطق إسبانيا وخلق جو من المرح لمختلف الفئات العمرية من أبناء الجالية المسلمة وخاصة من أبناء الجيل الثاني.

تأتي نسخة المخيم لهذا العام في سياق أحداث دولية وإقليمية توجه أصابع الإتهام للشباب المسلم في الواقع الغربي و تتهمه بميوله نحو التطرف الديني وعدم الإنسجام مع القيم الغربية وهذا ما دعى المنظمين لإختيار شعار و برنامج يركز على أبعاد رسالة الخير والتسامح والرحمة في الديني الإسلامي للتأكيد على أنّ الهوية الدينية لهؤلاء المواطنين الشباب هي عامل إيجابي يدفعهم لترسيخ هذه القيم في محيطحهم الإجتماعي.