في استضافة مؤسسة الثقافة العربية: المقرئ الإدريسي أبو زيد يرافع عن اللغة العربية بمدريد

في أول محاضرة له في قلب العاصمة الإسبانية مدريد حول أهمية اللغة العربية في بلاد الغرب، أشاد الدكتور المقرئ الإدريسي  أبو زيد بالدور الكبير الذي تلعبه المؤسسات العربية والإسلامية (التي تتمثل غالبا في المساجد) بأوربا في الحفاظ على الهوية الثقافية لأبناء المسلمين في بلاد الغرب، رغم المشاكل والتحديات الكبيرة التي تواجه تدريس اللغة العربية ، وذلك خلال محاضرة ألقاها نهاية هذا الأسبوع بأحد المراكز الثقافية الإسلامية في وسط العاصمة مدريد.

وقد جذبت هذه المحاضرة التي نظمتها “مؤسسة الثقافة العربية” بتعاون مع “المركز الثقافي الإسلامي الأمة” بفوينلابرادا اهتمام مختلف المؤسسات والجمعيات الإسلامية بإسبانيا، التي كان لها حضور وازن في هذه الندوة التي نقلوا من خلالها أهم المشاكل والتحديات التي تواجه تدريس اللغة العربية لأبناء الجاليات العربية والإسلامية في الغرب، التي أصبح يهددها الإنقراض في ظل غياب برامج تدريسية موحدة بين مختلف المدارس العربية، وسيطرة لغة بلد الإقامة على الحياة اليومية لأبناء الجالية العربية التي أصبحت تعاني من مشكل الهوية المزدوجة، مع غياب برامج دعم لا من طرف المؤسسات الحكومية في بلد الإقامة ولا من بلدان الأصل تراعي من خلالها ٱحتياجات وخصوصيات أبناء المهاجرين في أوروبا.

كما شكلت هذه الندوة فرصة لتقارب الرؤى بين مختلف المكونات التي حَملت هَم تدريس لغة الضاد لأبناء الجاليات العربية والإسلامية في إسبانيا، وفرصة تم من خلالها الإستماع لأهم التجارب والإرشادات التي من الممكن أن تنهجها هذه المؤسات في الحفاظ على الهوية الثقافية لأبناء الجالية المسلمة في الغرب، والدور الكبير الذي من الممكن أن تلعبها هذه الجمعيات والمؤسسات الرسمية كمؤسسة الثقافة العربية” التي وُجِدت من أجل النهوض بواقع الثقافة واللغة العربية من خلال برامج تراعي احتياجات أبناء الجالية، وذلك حسب ما أعرب عنه رئيس المؤسسة “سعيد إدى حسن” خلال أطوار هذه الندوة.

اللغات إما أنها تنقرض أو تتشوه

وأكد الدكتور أبو زيد أن هناك ارتباطا وثيقا بين اللغات والديانات، معتبرا أن ضعف المسيحية في أوروبا أدى إلى انقراض اللغة اللاتينية التي كانت تتلى بها الصلوات ويتلى بها الإنجيل.

وأورد المحاضر عدة أمثلة لجاليات عربية، مسلمة وغير مسلمة، انمحت هويتها الثقافية بسبب إهمال الحفاظ على اللغة العربية، مثل المهاجرين السوريين واللبنانيين الذين هاجروا في القرن التاسع عشر وبدايات القرن العشرين إلى دول أمريكا اللاتينية، حيث ذابوا وانصهروا كليا في المجتمعات اللاتينية وليس يميزهم عن السكان الأصليين سوى أسمائهم العربية، وكذا آلاف المجاهدين الجزائريين الذي قام المستعمر الفرنسي بنفيهم إلى جزر كيريباتي في “قعر الدنيا” بعد سقوط الجزائر في قبضة الفرنسيين سنة 1861، حيث اندثرت هويتهم الثقافية في أقل من قرن من الزمن.

هجمة شرسة تستهدف اللغة العربية في المغرب

وفي لقاء خاص مع رؤساء الجمعيات الثقافية الإسلامية والمسؤولين عن تدريس اللغة العربية، قبيل إلقاء المحاضرة، تطرق المقرئ الإدريسي أبو زيد لما أسماه بالهجمة الشرسة التي تستهدف القضاء على اللغة العربية بالمغرب، مشيرا إلى أن هذه الهجمة تستهدف في العمق الهوية الإسلامية للمغاربة.

وذكر المفكر الإسلامي بالمقترح الذي كان قد تقدم به مؤخرا بعض دعاة الفرانكوفونية في المغرب وعلى رأسهم المقاول نورالدين عيوش، الذي يشتغل في مجال الإشهار، للتدريس بالدارجة العامية بدل اللغة العربية في الأسلاك الابتدائية مما محاولة اجتثاث العربية من التعليم في المغرب.

ضرورة توثيق العلاقة مع اللغة العربية عند الجالية المغربية

وفيما يخص الجالية المغربية المقيمة في الخارج حث الدكتور المقرئ الإدريسي  أبو زيد الجمعيات الثقافية على الاعتماد على نفسها وتطوير قدراتها الذاتية وابتكار أساليب تتناسب مع واقع بلدان الاستقبال في تعليم اللغة العربية من أجل الحفاظ على الهوية الإسلامية لأنباء المهاجرين، سواء كانوا من أصل عربي أو أمازيغي.
كما دعا تلك الجمعيات إلى القيام بافتحاص دقيق لواقع تعليم اللغة العربية في مدارس نهاية الأسبوع من أجل الاستثمار من مناهج  تعليمية وبيداغوجية تتناسب وحاجيتهم، معتبرا أن تعليم اللغة لأبناء المهاجرين من الأجيال الصاعدة يقترب من تعليم عربية للأجانب.